منتديات الزعيم سات
اهلاً بك اخي الكريم في منتديات الزعيم سات

نتشرف بك بيننا كعضو فعال

سجل الان .... شكراً لكم


كل جديد في عالم الستلايت
 
فيس بوكالرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
شــاهـد قنـوات bein sport & OSN بجودة عالية و من دون اي تقطيععلى رسيفر GOLDEN BOX 1080P لمدة عام فقط بـ 40 دينار اردني لطلب من داخل الاردن 0796582235 - 065828319 شامل التوصيل داخل الاردن .............................................. لطلب الجهاز من خارج الاردن فقط بـ 60 دولار امريكي + اجور الشحن 0096265828319

شاطر | 
 

 موقف لـ أمير المؤمنين عمر أبن الخطاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fayez



عدد المساهمات : 17
الامتيازات : 51
الرتبة : 0
تاريخ التسجيل : 02/01/2013

مُساهمةموضوع: موقف لـ أمير المؤمنين عمر أبن الخطاب   الإثنين يناير 07, 2013 9:51 pm

خليفة المسلمين الفاروق خادمٌ وطباخٌ





الفاروق كتابٌ أبوابه كبيرة، وأبوابه فصولٌ كثيرة ، مختصره إسلامٌ يتحرك، وخلاصته دينٌ يُطبّق، عدلٌ بين الرعية، وعدلٌ مع أهل الذمة، قويٌ مع الأقوياء وعلية القوم، ورحيمٌ بالضعفاء والمساكين والمستضعفين في الأرض، لذلك كان الفاروق أول من قام بمهمة العسس في الليل وأمر بها لبسط الأمن وتفقد أحوال الناس ومعرفة احتياجاتهم..


يروي زيد بن أسلم عن أبيه قال: خرجت مع عمر بن الخطاب رحمه الله إلى حرة واقم، حتى إذا كنا بصرار إذا نار تؤرث، فقال: يا أسلم، إني أرى هؤلاء ركباً قصر بهم الليل والبرد، انطلق بنا، فخرجنا نهرول حتى دنونا منهم، فإذا امرأة معها صبيان لها وقدر منصوبة إلى النار وصبيانها يتضاغون بالبكاء، فقال عمر: السلام عليكم يا أصحاب الضوء وكره أن يقول: يا أصحاب النار، قالت: وعليك السلام، قال: أأدنوا؟ قالت: ادن بخير أو دع، فدنا ثم قال:
ما بالكم؟
قالت: قصر بنا الليل والبرد،
قال: فما بال هؤلاء الصبية يتضاغون بالبكاء؟
قالت: الجوع،
قال: وأي شيء في هذا القدر؟
قالت: ماء أسكتهم به حتى يناموا، الله بيننا وبين عمر!
قال: أي رحمك الله، ما يدري عمر بكم!
قالت: يتولى أمرنا ويغفل عنا!
فأقبل علي، فقال: انطلق بنا،
فخرجنا نهرول، حتى أتينا دار الدقيق، فأخرج عدلاً فيه كبة شحم،
فقال: أحمله علي،
فقلت: أنا أحمله عنك،
قال: احمله علي، مرتين أو ثلاثاً كل ذلك أقول: أنا أحمله عنك،
فقال لي في آخر ذلك: أنت تحمل عني وزري يوم القيامة؟، لا أم لك!
فحملته عليه، فانطلق وانطلقت معه نهرول، حتى انتهينا إليها، فألقى ذلك عندها، وأخرج من الدقيق شيئاً فجعل يقول لها: ذري علي، وأنا أحرك لك، وجعل ينفخ تحت القدر وكان ذا لحية عظيمة فجعلت أنظر إلى الدخان من خلل لحيته حتى أنضج وأدم القدر ثم أنزلها




و من رآه أمام القدر منبطحا = و النار تأخذ منه و هو يذكيها
و قد تخلل في أثناء لحيته = منها الدخان و فوه غاب في فيها
رأى هناك أمير المؤمنين على = حال تروع لعمر الله رائيها
يستقبل النار خوف النار في غده = و العين من خشيةٍ سالت مآقيها



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موقف لـ أمير المؤمنين عمر أبن الخطاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الزعيم سات :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: